مدرسة الأزواج | محمد عثمان جلال

الياسمين
مدير المكتبة

مسرحية «مدرسة الأزواج» هي مسرحيةٌ شعرية غنائية باللهجة العامية المصرية، تحكي قصةً اجتماعيةً طريفة. يقصُّ «محمد عثمان جلال» على لسانِ أبطال المسرحية؛ الشقيقَين «أمين» و«أدهم»، والشقيقتَين «ظريفة» و«بدور»، ما كانت عليه كلاسيكياتُ الحياة الزوجية في ذلك العصر، وذلك في قالبٍ كوميديٍّ يُوضِّح في الوقت نفسه كيف لم يكُن من حق المرأة اختيارُ زوجها، ويُلقي الضوءَ على آراء الرجال من عامَّة الشعب في قضية تحرُّر المرأة. فهل تنجح بطلتا المسرحية في الخلاص من بَراثن القهر والإجبار على حياةٍ لم تَختاراها؟ أم تكون تلك المسرحيةُ أحدَ الأصوات التي نادَت بحقوق المرأة في بدايات القرن العشرين، واستَخدمَت الأدبَ والفنَّ كنوعٍ من التعبير عن قضايا المجتمع بشكلٍ خفيفٍ على النفس، دونَ لجوءٍ إلى التلقين أو إلى الشعارات الجوفاء؟ ذلك ما تكشفه مسرحيةُ «مدرسة الأزواج» من خلال أحداثها الممتعة.


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا من مؤسسة هنداوي بشكل قانوني؛ حيث إن نص الكتاب يقع في نطاق الملكية العامة تبعًا لقوانين الملكية الفكرية.

تحميل كتاب مدرسة الأزواج - مؤسسة هنداوي

محمد عثمان جلال

كتاب: مدرسة الأزواج
عن المؤلف

محمد عثمان جلال: مترجم أديب وشاعر مصري، أفنى حياته في الترجمة فتَرَك ميراثًا لا بأسَ به من الكتب والمترجمات.
وُلِد «محمد بن عثمان بن يوسف الحسني الجلالي الونائي» عام ١٨٢٨م بقرية «ونا القيس» ﺑ «مركز الواسطى» محافظة «بني سويف». وكان والده موظفًا ببيت القاضي، وتُوُفِّي وهو دون السابعة من عمره؛ فكفله جَدُّه وأدخَلَه «الكُتَّاب»، ثم تلقَّى تعليمَه الابتدائي بمدرسة «قصر العيني الأميرية»، ومنها اختاره أحد أئمة الترجمة «رفاعة رافع الطهطاوي» لدراسة اللغة العربية والفرنسية في «مدرسة الألسن». وبعد تخرُّجه عمل موظفًا بالحكومة، ثم انتُدِب عامَ ١٨٤٥م لتعليم اللغة الفرنسية لأحد رجال ديوان الخديوي وهو «زايد أفندي»، وتدرَّجَ بعد ذلك في سلك الوظائف الحكومية؛ فعُيِّن مترجمًا ﺑ «قلم الكورنتينات» وكان مرتبه مائة قرش، ثم مترجمًا ﺑ «مجلس الطب»، ورُقِّي ليصبح مترجمًا في ديوان «الواردات» بالإسكندرية، ثم رئيسًا للمترجمين ﺑ «ديوان البحرية»، كما عيَّنَه الأمير توفيق (الخديوي فيما بعدُ) رئيسًا لقلم الترجمة بوزارة الداخلية، وكان آخِر المناصب التي تقلَّدَها منصب القضاء ﺑ «المحاكم المختلطة».
سار محمد عثمان جلال على نفس نهج مدرسة رفاعة الطهطاوي في الاهتمام بالآداب الفرنسية، ولا سيما كلاسيكيات القرن السابع عشر، فراح ينهل من آداب «لافونتين» و«موليير» و«راسين» و«بوالو»، وأهمَلَ بشكلٍ واضحٍ الكثيرَ من كبار الأدباء الذين كانوا معاصِرين له، مثل «فيكتور هوجو» و«ألفرد دي موسيه». وكانت ترجماته أقربَ إلى التعريب منها إلى الترجمة؛ تماشيًا مع روح العصر؛ حيث حرص محمد عثمان جلال على أن يُضفِي على تعريبه مسحةً مصريةً شرقية، وهذا واضح حتى في ترجمة العناوين؛ فمثلًا رواية «بول وفرجيني» للروائي «برناردين دي سان بيير» عرَّبَها تحت عنوان «الروايات المفيدة في علم التراجيدة». ومن أعماله «الأربع روايات في نخب التيارات»، و«مسرحية الشيخ متلوف» وغيرها الكثير من الأعمال الخالدة في ذاكرة الأدب.
تُوُفِّي «محمد عثمان جلال» بالقاهرة عام ١٨٩٨م.
كتب مؤسسة هنداوي

غير متواجد